طاقة التحمل عند الإنسان

 هل الإنسان له طاقة علي التحمل

لكل إنسان قدرة وطاقة علي التحمل وبعد فقدان الانسان القدرة علي التحمل وتنفذ طاقة التحمل تبدأ مرحلة الصبر فما الحل إذا فاقت المشاكل طاقة التحمل عند الإنسان ؟ 

الحل في كتاب الله حيث قال الله تعالي " يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين " فهنا يكون الحل عند تكليف النفس امر يفوق طاقتها .

لماذا يكلفنا الله بامور تتطلب الصبر ؟

حتي نلجأ إلي الله ونطلب العون منه ونستعين به ونطلب منه العون والقدرة علي تحمل هذا الامر الذي فاق درتنا علي التحمل وندعوه بأن لا يحملنا ما لا طاقة لنا به وأن يعفوا عنا ويغفر لنا ويرحمنا.
ولم يقتحم الله حياة احد ليكلفه بشىء وإنما يكلف من آمن به لذلك النداء هنا للمؤمنين بأن يستعينوا بالصبر والصلاة

فلماذا تكليف  النفس فوق طاقتها؟

 تخيل أن امر في امور الدنيا كنت قادر علي تحمله فبمن تستعين وترجوا وتطلب العون ولكن إذا فاق الأمر قدرتك وطاقة التحمل لديك نفذت هنا تطلب العون من الله فلا تيأس من أى امر في الحياة مادامت تصاحبك هذه الآية الكريمة وتعمل بها كمؤمن وتقبل علي أي أمر مستعينا بالله القادر علي كل شىء ، الله قادر علي إزالة أى الآم ناتجة عن أى امر استنفذ طاقتك علي التحمل والله قال استعينوا يعني أن الاحداث ستكون شاقة وفيها الآم ومطلوب منك الصبر والصلاة فأما الصبر فهو أن تتحمل المشقة بفرعيها فانت مطلوب منك عمل تري أنه شاق ومنهي عن عمل تري انه جيد وسهل.
الأول الطاعة : والطاعة صعبة علي النفس فأصبر علي الطاعة .
الثاني المعاصي : والمعاصي والشهوات تريدها نفسك وكف نفسك عنها يتطلب الصبر .
فأنت بحاجة للصبر والطاقة و القدرة علي قبول الطاعة وفعلها وترك المعاصي وتجنيها وقد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ( حُفت الجنة بالمكاره ، وحُفت النار بالشهوات )
أما الصلاة فهي الوسيلة التي تتقرب بها إلي الله وتسأله العون وأن تدعوه وتتوسل إليه وفي الصلاة مواطن عدة للدعاء منها دعاء الاستفتاح بعد تكبيرة الاحرام والثاني في السجود اقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد والثالث وهو بعد التشهد وقبل التسليم .
فهنا عندما يتحمل الإنسان فوق طاقته يتحمل ماذا ؟ صلاة قيام الليل فاقت طاقتك فاصبر عليها لأنها طاعة وتتطلب الصبر وقيس علي هذا كل شىء في الحياة وامور الدنيا فعل الخير يتطلب صبر لأنه فوق طاقتك ولكل انسان طاقة تحمل فحينها تلجأ إلي الصبر علي فعل الخيرات ، تكليف النفس فوق طاقتها حله الصبر والصلاة حتي تتمكن من تحمل ترك الشهوات والابتعاد عنها.

إرسال تعليق

0 تعليقات